fbpx
34
0

تعرّف على فوائد ممارسة الهوايات

34
0

هل تذكر السؤال الذي كان يُطرح علينا باستمرارٍ أيّام المدرسة الإبتدائيّة؟ سواء كان ذلك من قبل المعلّمين أو زملائنا في الصفّ. ما هي هواياتك؟ كان هذا السؤال يتردّد على مسامعنا كثيرًا عند ما كنّا صغار وكنّا نشعر بالحماس عندما نجيب عنه. 

ولكن بعدما نكبر، تتعدّد المسؤوليّات والمشاغل وننسى أحيانًا ذلك الجانب من شخصيّاتنا. فنجد أنفسنا منسقين مع مشاغل الحياة، ناسينا ما يبث البهجة في روحنا. 

ممارسة الهوايات مهمّ جدّا للحفاظ على صحّتنا العقليّة وتجديد طاقتنا عند الحاجة. يجب أن ترافقنا هذه العادة حتى عند الكبر. 

قد تكون اهتماماتك إبداعية أو رياضية أو أكاديمية أو أيّ شيء آخر. يمكنك اختيار هواية يمكنك القيام بها بمفردك أو كجزء من مجموعة. مهما كانت اهتماماتك، من المؤكد أنّ هناك هواية ما تليق بك. ما يهم هو أنه يجب أن يكون شيئًا ذا مغزى وممتعًا بالنسبة لك. 

تبين الأبحاث أنّ الأشخاص الذين يمارسون الهوايات أقل عرضة للمعاناة من التوتر والمزاج السيء والاكتئاب. الأنشطة التي تجعلك تغادر المنزل مثلاً يمكن أن تجعلك تشعر بالسعادة والاسترخاء. ويمكن للأنشطة الجماعية مثل الرياضات الجماعية تحسين مهارات التواصل لديك وعلاقاتك مع الآخرين.

تدفعك الهوايات إلى تكريس وقتٍ لنفسك:

تجبرك الهوايات على الابتعاد عن الصخب اليومي. في ظلّ هذا النمط المتسارع للحياة، نجد أنفسنا أحيانًا عاجزين على القيام بأنشطة تساعدنا على الاعتناء بأنفسنا وتغذية صحّتنا العقليّة. ولكنّه من المهمّ جدًّا أنّ نمارس هواياتنا على الأقل عندما يتسنى لنا ذلك. يمكنك أن تخصّص ساعة أو ساعتين يوميًّا للقيام بشء تحبّه. سيساعدك هذا على تحديد أولويّاتك الشخصيّة وتجديد طاقتك.

كما تساعدك على كسر الروتين:

ممارسة الهوايات تساعدك على كسر الروتين القاتل الذي غالبًا ما نجد أنفسنا عالقين فيه. يعدّ تخصيص بعض من الوقت للقيام بشيء ممتعٍ طريقة فعّالة لتبتعد على طبيعة الحياة الرتيبة. نذكر كمثالاً على ذلك، الأمّهات الحديثات اللاتي مللنا أشغال البيت وتغيير الحفّاظات وساعات النوم القليلة. في هذه الحالة، حتّى بضع دقائق يوميًّا تعدّ كافية لتجديد الطاقة وقضاء بعض الوقت بمفردنا.

ممارسة الهوايات تنمي طاقتنا الإبداعيّة:

من الضروريّ أن تبقى في تواصلٍ مع الجانب الإبداعي لديك. ممارسة مختلف هواياتك من وقتٍ إلى آخر يمكنها أن تساعدك على ذلك، خاصّة إذا كانت هوايات تتطلّب الإبداع. يمكن لهذا أيضا أن ينفعك من الناحية المهنيّة. ممارسة الهوايات غالبًا ما تتطلّب ابتكار أفكار جديدة وهو ما يمكن أن يعزّز حسّك الإبداعي. أن تكون مبدعًا مهمًّا لحياتك الشخصيّة زكذلك حياتك المهنيّة خاصّة إن كان عملك يتطلّب توليد الأفكار بصفة متكرّرة.

بالإضافة إلى فائدتها الجسديّة:

يمكن أن تكون الهوايات الجسدية طريقة رائعة للحفاظ على لياقتك. يمكن للهوايات مثل البستنة أو المشي لمسافات طويلة أو أو الجري أو الرقص أو اليوجا أو الرياضة أو اللياقة البدنية أن تجعلنا نشيطين دون إرغام أنفسنا على الذهاب إلى برحلة إلى صالة الألعاب الرياضية.

يمكنك إذن تحويل التمرين إلى هواية إن كانت الأخيرة تتطلّب الحركة سيساعدك هذا على زيادة مستويات الطاقة وتحسين صحتك البدنية بشكل عام. 

يلجأ الكثير من كبار السنّ إلى البستنة مثلاً بعد التقاعد و يعدّ هذا شكلاً ممتعًا من أشكال التمرين.

إليك أمثلة لهوايات يمكنك ممارستها من وقتٍ إلى آخر:

  • الموسيقى
  • الخياطة
  • الصناعات اليدويّة
  • الرسم
  • السباحة
  • الطبخ
  • ركوب الدراجة
  • البستنة
  • القراءة (يمكنك الاطّلاع على تطبيق ريدز، أين يمكنك الاستماع إلى ملخّصات أشهر الكتب. حمّل التطبيق عبر الرابط التالي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.