fbpx
51
0

 كلّ ما تحتاج معرفته عن العملات المشفّرة

51
0
العملات المشفّرة

أصبحنا نعيش في عصر تهيمن عليه المعاملات الافتراضيّة والالكترونيّة. فلقد هيمنت الرقمنة على الاقتصاد العالمي مثلاً. لا شكّ في أنّك سمعت مرارًا وتكرارًا عن العملات المشفّرة (بالإنجليزيّة Cryptocurrency) التي أصبحت ملاذًا للأغنياء للاستثمار.

ما هي العملات المشفّرة؟

العملة المشفرة هي نوع من العملات الرقمية بالكامل. هي أيضا تستخدم لشراء أو بيع الأشياء، ولكن بدلاً من أن تكون في شكل عملة نقديّة ملموسة، يحتفظ بها المالكون في محفظة رقمية ويشترون أو يبيعون من خلال التبادل عبر الإنترنت.

الشيء الذي يميّز العملات المشفّرة عن باقي العملات الرقميّة هي تقنية سلسلة الكتل أو “البلوك تشين” (Blockchain) والتي تبني عليها هذه العملات أساسها. البلوك تشين هي آلية قاعدة بيانات متطوّرة تسمح بمشاركة المعاملات بطريقة سهلة ومؤمّنة بالتشفير. إذ تقوم بتخزين البيانات في كتل مرتبطة ببعضها البعض في سلسلة بطريقة تجعلها غير قابلة للحذف أو التعديل بدون موافقة الشبكة. تعتبر سلسلة الكتل أحد أهم أنظمة حفظ السجلات والبيانات في جميع أنحاء العالم. 

ظهرت تقنية سلسلة الكتل لأوّل مرّة في 1991 ولكنّها لقت رواجا وشهدت نقلة نوعيّة بعد سنوات في 2008 عندما استعملت لتأسيس نموذج تمّ تطبيقه لاحقًا لتطوير سجل معاملات مبني على العملة الرقميّة بيتكوين.

البتكوين (Bitcoin)

 من الأرجح أنّك سمعت عن البتكوين حتى لو لم تكن تعرف شيئًا على عالم العملات المشفّرة، أحد أكثر العملات شهرة لدى المهتمّين بالعملات المشفرة. تمّ اختراعها سنة 2008 كأوّل عملة مشفّرة على الإطلاق من قبل شخص أو مجموعة من الأشخاص مجهولي الهويّة تحت الاسم المستعار “ساتوشي ناكاموتو”. هناك بعض من الأفراد الذين من المتوقّع أن يكونوا ساتوشي ولكن لحدّ هذا اليوم لا يوجد هويّة حقيقيّة وأكيدة. أيًّا كان هذا الشخص فهو على الأرجح مليارديرًا اليوم إذ يُشاع أنه يمتلك ما يقارب 1 مليون بتكوين.

إليكم أشهر المستثمرين في البتكوين في العالم:

ـ “باري سيلبرت”: المؤسّس والمدير التنفيذي لشركة “Digital Currency Group” التي تركّز على سوق العملات الرقميّة. 

ـ “مايكل سيلور”: المؤسّس والمدير التنفيذي لشركة الذكاء الاصطناعي “firm MicroStrategy”.

ـ “تايلر وكامرون وينكليفز”: مستثمرين في العديد من العملات المشفّرة الأخرى ومؤسّسي شركة جيميناي (Gemini) لتبادل العملات المشفّرة. يُعتبران أوّل من توصّل إلى مكانة الملياردير من خلال الاستثمار في البتكوين.  

ـ “إيلون ماسك”: المؤسّس والمدير التنفيذي لكلٍّ من شركة تسلا (Tesla) وسبايس إكس (SpaceX)

ـ “مايكل نوفوغراتز”: المؤسّس والرئيس التنفيذي لشركة “Galaxy Digital Holdings” وهي شركة للخدمات المالية وإدارة الاستثمارات.

إضافة إلى البتكوين هناك أنواع أخرى من العملات المشفّرة ونذكر منها إيثريوم (Ethereum) ولايتكوين (Litecoin) وزكاش (zcash). 

فوائد العملات المشفّرة:

ما يميّز العملات المشفّرة عن العملات التقليديّة هي أنّ قيمتها قابلة للنّمو لذلك نجد الكثير من الأشخاص الذين يستعملونها حاليًّا كنوع من أنواع الاستثمار. مثل أن تشتري أسهم من شركة ما في أمل أن تزداد قيمتها في المستقبل. لكنّها تظل طريقة استثمار ذي مخاطر لأنّها ليست مضمونة. لذلك يجب فقهم العمليّة ودراسة السوق جيّدا قبل استثمار نقودك. 

كما أنّ أي شخص بإمكانه استعمال العملات المشفّرة، على عكس البنوك التي تتطلب العديد من الوثائق والمراحل.

إضافة إلى أنّ المعاملات الماليّة أسهل باستعمال العملات المشفّرة، إذ أنّ التبادل المالي الدولي يستغرق أكثر وقتا مثلا من الطرق التقليديّة. كما أنّ تحويل الأموال لا يتطلّب تعريفات عالية كما أنّه لا يوجد حد للمشتريات أو سحب الأموال.

يتطوّر العالم من حولنا باستمرار، فنجد أنفسنا أحيانًا عاجزين على مواكبة كلّ هذه التطوّرات الالكترونيّة خاصّة. يعتقد البعض أنه بحلول عام 2030، ستهيمن العملات المشفرة على 25 في المائة من العملات الوطنية، مما يعني أن جزءًا كبيرًا من العالم سيبدأ باعتمادها كطريقة أساسيّة للمعاملات الماليّة.

إن كنت ممّن يحب قراءة كتب الاستثمارات والاقتصاد، يمكنك إيجاد العديد من العناوين الشهيرة مثل “الأب الغني الأب الفقير” و”أغنى رجل في بابل” على تطبيقنا. حمّل تطبيق ريدز من خلال الرابط التالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.