fbpx
37
0

كيف تستعد لمقابلة عمل ناجحة في 5 خطوات

37
0
مقابلة عمل

ربّما تكون مقابلة العمل أهمّ خطوة في رحلة البحث عن وظيفة -إنّها أفضل فرصة لتثبت لمدير التوظيف أنك الشخص المناسب.

إن كان لديك مقابلة عمل في الأيام القادمة، يمكن أن يساعدك تخصيص فترة وجيزة للاستعداد مسبقاً في الحصول على الوظيفة.

هناك عدد من الخطوات التي يمكنك اتّخاذها من أجل أن تترك انطباعًا جيّداً لدى صاحب العمل. إليك بعضها:

افحص الوصف الوظيفي (Job description) بعناية:

الوصف الوظيفي هو قائمة المؤهلات والصّفات والخلفية التي يبحث عنها صاحب العمل في المرشح المثالي. ضع قائمة بهذه المهارات والصفات المهنية وخذ الوقت الكافي لتحليلها. إذا استطعت أن تبيّن أنّك تملك المهارات المطلوبة، ستزيد قدرة صاحب العمل على رؤية أنّك المرشّح الأمثل.

قم بإجراء بحثًا عن الشّركة مسبقًا:

قبل أن تجري مقابلة عمل، من المهم أن تأخذ فكرةً ليس فقط عن الوظيفة، ولكن أيضًا عن الشّركة. سيساعدك ذلك على الاستعداد للإجابة على أسئلة المقابلة. كما سيمنحك نظرةً ثاقبة للأهداف والخطط المستقبلية للشركة مما سيجعلك قادراً على مناقشة هذه النّقاط. ستتمكن أيضًا من معرفة ما إذا كانت الشركة وثقافتها مناسبة لك أم لا.

يمكنك أن تفعل ذلك عن طريق زيارة موقع الشركة على الأنترنت، وتحديداً صفحة “نبذة عنا”. يمكنك أيضًا الاطلاع على تقييمات الشركة من العملاء والموظفين الحاليين والسابقين.

إجراء بحث على Google قد يساعدك أيضاً على معرفة الوضعيّة الحاليّة للشركة: هل مرّوا بعملية اندماج؟ هل توسعت مؤخرًا؟ من هم المنافسون الرئيسيون للشركة؟ إلخ.

استعد للأسئلة الشائعة:

على الرغم من أنك لن تكون قادرًا على توقع كل سؤال يتم طرحه عليك أثناء المقابلة، إلا أنّ هناك بعض الأسئلة الشائعة التي يمكنك التخطيط للإجابة عنها. فيما يلي بعض الأمثلة على هذه الأسئلة:

  • حدّثني أكثر عن نفسك؟

هذا السؤال هو سؤال كلاسيكي في أي مقابلة عمل، الغاية منه معرفة المزيد عن مهاراتك المهنية. هنا يمكنك أن تتحدث عن خبراتك وأن تعطي تفاصيل أكثر عن تجارب عملك السابقة وانجازاتك في مكان عملك السّابق.

إن كنت حديث التخرج وليست لديك تجارب عمل سابقة لا بأس بذلك لأنهم بالتأكيد يعرفون ذلك من سيرتك الذّاتيّة. يكفي أن تتحدث عن المشاريع التي انجزتها في الجامعة أو أثناء فترة التربّص.

  • لماذا تريد أن تعمل معنا؟

يُعدّ هذا السّؤال فرصةً لتثبت أنك أجريت بحثك عن الشركة. لذا اقرأ قدر المستطاع عنها: تاريخها، مهمتها بالإضافة إلى منتجاتها وخدماتها. ثم اذكر في إجابتك خاصّيات الشركة التي تروق لك وتتوافق مع أهدافك المهنية.

  • ما الذي يثير اهتمامك في هذا المنصب؟ 

عادةً ما يطرح المحاور هذا السؤال للتأكد من أنك تفهم الدور، ومن أجل إعطائك الفرصة لتسليط الضوء على مهاراتك ذات الصّلة. اختر بعض القدرات التي تتفوق فيها بشكلٍ خاص، وتأكّد من أن تكون موجودة في إجابتك. كما يجب أن تكون حريصاً على دعم كلامك بأمثلة ملموسة. احرص كذلك على ألاّ تذكر الامتيازات المادّية للوظيفة فهذا يمكن أن يعني أنك تريد الوظيفة فقط لقيمتها النقدية، وليس لميزة المنصب نفسه.

  • ما الذي يثير اهتمامك في هذا المنصب؟ 

عادةً ما يطرح المحاور هذا السؤال للتأكد من أنك تفهم الدور، ومن أجل إعطائك الفرصة لتسليط الضوء على مهاراتك ذات الصّلة. اختر بعض القدرات التي تتفوق فيها بشكلٍ خاص، وتأكّد من أن تكون موجودة في إجابتك. كما يجب أن تكون حريصاً على دعم كلامك بأمثلة ملموسة. احرص كذلك على ألاّ تذكر الامتيازات المادّية للوظيفة فهذا يمكن أن يعني أنك تريد الوظيفة فقط لقيمتها النقدية، وليس لميزة المنصب نفسه.

  • ما هي نقاط قوّتك؟

يمنحك هذا السؤال فرصة للتحدث عن مهاراتك التقنية وكذلك الشخصية. عندما يطلب منك المحاور أن تصف نقاط قوتك، شارك الصفات والسمات التقنية والشخصية ثم اربطها مرة أخرى بالوظيفة المعنيّة. كما يجب أن تكون مستعدًا إلى دعم إجابتك بأمثلة مناسبة. على سبيل المثال، إذا قلت إنّ إبداعك يمثّل نقطة قوة، فمن الذّكيّ أن تكون مستعدًّا للحديث عن المواقف التي استخدمت فيها إبداعك لحلّ مشكلة أو مواجهة تحدٍّ ما.

أمثلة على نقاط القوة: إدارة الوقت، المهارات القياديّة، مهارات التواصل مع الآخرين، القدرة على المبادرة وخلق أفكار جديدة…

تدرّب على المقابلة:

تُعد هذه أفضل طريقة لتخفيف القلق وتعزيز ثقتك بنفسك. قد تبدو إعادة الإجابات مملة، لكنّها طريقة فعّالة تجعلك تشعر براحةٍ أكثر وتساعدك على ترك الانطباع الصّحيح. يمكنك إجراء مقابلة وهميّة مع أحد أصدقائك أو أفراد عائلتك. إن لم تستطع فعل ذلك، فقط تدرّب على إجاباتك بصوتٍ عالٍ. قد تكتشف أن الإجابة تبدو محرجة أو لا تعكس ما ترغب في قوله، فذلك إذن يمنحك فرصةً لتحسين إجاباتك وتثبيتها في الذّاكرة. كلّما ردّدت ما ستقوله، زادت ثقتك أثناء المقابلة الحقيقية.

قم بإعداد أسئلتك الخاصة للمحاور:

يشعر العديد من أصحاب العمل بالثقة تجاه المرشّحين الذين يطرحون أسئلة مدروسة حول الشركة والوظيفة. يجب أن تأخذ وقتًا قبل المقابلة لإعداد بعض الأسئلة للمحاور التي تُبيّن أنّك قد بحثت عن الشركة وأنّك على درايةٍ جيّدة بالمنصب.

مثال: ما هي الصفات التي يتمتع بها أنجح موظّفيك؟ كيف تجد العمل في هذه الشركة؟ أو ما هي الخطوات التالية في عملية التوظيف؟

قد يبدو الاستعداد لمقابلة ما مجهودًا إضافيًّا ولكنّه حتمًا سيساعدك في التّخفيض من توتّرك. نأمل أن تساعدك هذه النصائح في مقابلتك القادمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.