fbpx
90
0

4 طرق لتعزيز تفكيرك الإبداعي عند الحاجة

90
0

 الإبداع يمثّل جزءًا مهمًا في حياتنا، يمكن أن نحتاج إليه في عملنا وكذلك في حياتنا اليوميّة. سوى كنت فنانًا أو رائد أعمال أو ببساطة تحاول حلّ مشكلة ما، فإن الإبداع هو مفتاح النجاح. ولكن قد يكون من الصعب إيجاد أفكار جديدة ومبتكرة بشكل منتظم ودوري. لا تخف، هذا شيء طبيعي كلّنا نعاني منه من حين إلى آخر. في هذا المقال، سوف نقدم لك 4 طرق لتعزيز إبداعك والتغلب على حواجز الإبداع. هذه النصائح بسيطة ولكنها فعّالة، ويمكن أن تساعدك في الاستفادة من قدراتك الإبداعية وإطلاق العنان لعبقريتك الداخلية.

أطلب المساعدة وابحث عن الإلهام لدى الآخرين

قد يكون من الصعب التوصل إلى حلول إبداعية بمفردنا، لذا فإن طلب المساعدة من الآخرين يمكن أن يكون طريقة رائعة للحصول على الإلهام. تحدث إلى الأصدقاء والعائلة الذين لديهم تفكير واهتمامات مماثلة لك وقم بعصف ذهني معهم، أو انضم إلى ورشة عمل للحصول على أفكار من العقول المبدعة الأخرى.

كما يمكنك البحث عن الإلهام لدى الآخرين من خلال تعريض نفسك لأفكار ووجهات نظر. يمكن أن يساعدك ذلك في تحفيز إبداعك. يمكن ـن يتمثّل ذلك في قراءة كتاب، مشاهدة فيلم، أو زيارة معرض. للعثور على الإلهام، قم بتحديد مجموعة معيّنة من الكتب أو الأفلام التي تستهويك وخصّص بعض الوقت كل أسبوع لاكتشافها

خذ استراحة وتقبّل أخطاءك

يمكن أن يكون أخذ قسط من الراحة وسيلة رائعة لإعادة شحن عقلك والعثور على أفكار جديدة. حواجز الإبداع يمكن أن تكون طريقة جسمك لطلب الراحة. لذلك من المهمّ ألّا تنهك نفسك لساعات طويلة، من الضروري الاستراحة من حين إلى آخر. إضافة إلى ذلك

 يجب أن تتقبل أن ارتكاب الأخطاء هو جزء طبيعي من العملية الإبداعية. لا تدع الخوف من الفشل يمنعك من المخاطرة وتجربة أشياء جديدة.

مارس التأمّل

للتأمّل فوائد لا تحصى ولا تعدّ ومن بينها إعادة شحن العقل والوصول إلى راحة لا مثيل لها. وبالتالي يمكن أن يكون التأمل وسيلة فعالة لتحسين تفكيرك الإبداعي. إذ أنّه من خلال التركيز على أنفاسك والتخلي عن كل الأفكار الأخرى، يمكنك إنشاء حالة ذهنية هادئة ومريحة، والتي يمكن أن تكون مفيدة للإبداع. عندما تمارس التأمل، تتعلم تهدئة عقلك وإفساح المجال لظهور الأفكار الإبداعية. يمكن أن يساعدك ذلك على التحرر من حواجز الإبداع والاستفادة من إمكاناتك الإبداعية. لممارسة التأمل، ابحث عن مكان هادئ لن يزعجك فيه أحد وخصّص من 10-15 دقيقة كل يوم للتأمل.

غيّر محيطك وابحث عن الإلهام من خلال القيام بتجارب جديدة

في بعض الأحيان، يمكن أن يكون التغيير في البيئة المحيطة بنا هو كلّ ما نحتاجه للتوصل إلى أفكار جديدة ومبتكرة. إذا كنت تفتقر إلى التفكير الإبداعي، فحاول العمل في مكان مختلف، مثل المقهى أو الحديقة. أو ما عليك سوى إعادة ترتيب مساحة عملك لخلق جو جديد وملهم.

كما يمكنك البحث على الالهام في أماكن مختلفة من خلال القيام بتجارب جديدة. على سبيل المثال، قم بزيارة متحف أو استمع إلى نوع جديد من الموسيقى، أو جرب هواية جديدة مثل الرسم أو التطريز أو الرقص (يمكنك الاطّلاع على فوائد ممارسة الهوايات من هنا).


الإبداع جزء أساسي من حياتنا، ولكن في بعض الأحيان، يمكننا مواجهة حواجز تمنعنا من الاستفادة من قدراتنا الإبداعية. ولكن من خلال ممارسات مثل التأمل وتغيير البيئة المحيطة بنا والقيام بتجارب جديدة وطلب المساعدة من الآخرين، يمكننا إطلاق العنان لإبداعنا الداخلي والتوصل إلى أفكار جديدة ومبتكرة.

إن كنت تودّ معرفة المزيد عن الإبداع وكيفيّة تعزيزه، يمكنك الاستماع إلى ملخّص كتاب “صناعة الإبداع” على ريدز من هنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *