21
0

نشّطْ عقلكَ

كيف يمكن لدماغك أن يحسن عملك وحياتك

سكوت ج. هولفورد

الموضوع 

رغم كل الإنجازات العلمية التي تحققت في العقود الأخيرة فإننا مازلنا لا نفهم الدماغ البشري، ومع ذلك فقد اكتشفنا حقائق مبهرة في مجال علم الأعصاب. يكشف كتاب “نشّط عقلك” (2015) كيفية استغلال هذه المعلومات في استخدام أنجع لدماغك ولحياة أكثر رضا وإدراكا، من خلال جملة من الأبحاث والأمثلة والتمارين.

لمن هذا الكتاب ؟

أي شخص مهتم بكيفية عمل الدماغ أي شخص يريد أن يسيطر على حياته إلى الطلاب والمختصين الذين يرغبون في زيادة قدرتهم على التحمل العقلي

محتوى هذا الملخص 1 / 9 :

ماذا يحمل لي هذا الكتاب؟ أطلق العنان للمزيد من إمكانياتك

هل تشعر أحيانا أنك تستطيع فعل الكثير بذكائك، لكن شيئا ما يعيقك عن فعل ذلك، سواء كان ذلك الضباب الدماغي أو إغراء شبكة المعلومات أو شيء آخر تماما؟  إن من الأرجح أنك لست وحدك في هذا: فالسوق التجارية تعجّ بأدلة ارشادية جذابة لأصحاب الأدمغة.لماذا عليك قراءة هذه الومضات؟في البداية لأنها صادقة: فهي لا تعدك بأنك ستصبح اينشتاين في غضون بضعة أسابيع,ثانيا ,وعلى عكس البرامج الأخرى, فإن هذه الومضات لا تتطلب منك أن تترك عملك اليومي وتركز حياتك حول تمارين جديدة لدماغك. بدلا من ذلك، ستجد نصائح سهلة و عملية تحقق أقصى استفادة من متطلباتك الذهنية، مثل بعض التعديلات الصغيرة في نمط حياتك، كأكل كمية أكبر من التوت.  ثالثا، تستند كل النصائح التي سوف تجدها على العلم الصحيح.وأخيرا، إنها قراءة سريعة وممتعة. 

 عند قراءة هذه الومضات ، ستجد الإجابة عن:

  • لماذا لسنا مختلفين عن الشمبانزي؟
  • لماذا يمكن للصفعات الخلفية أن تحسن أداء فريق كرة السلة؟ 
  • وكيف يمكن للركض أن يساعد عقلك على إصلاح نفسه؟

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.