27
0

داوود و جالوت

المستضعفون وغير الأسوياء وفن قتال العمالقة

مالكولم غلادويل

الموضوع 

يُشارك كتاب “داوود وجالوت” (David and Goliath) (2013) قصصًا لا تعدّ ولا تحصى عن المستضعفين الذين انتصروا رغم كلّ الصعاب. ومن خلال تخليصنا من أفكارنا التقليديّة حول ما يتطلّبه الأمر لتحقيق النجاحِ، فإنّه يقدّم وجهات نظر غير تقليدية حول مواضيع مثل الجوانب السلبية للامتياز، وفوائد صعوبات التعلّم، وكيفية معاملة السلطات المثاليّة لمواطنيها بالشكل المطلوب. إنّ هذه الدروس مليئة بالدراسات الأكاديميّة والأمثلة التاريخيّة والمقابلات المستضيفة مع المستضعفين أنفسهم.

لمن هذا الكتاب ؟

إلى أيّ شخص يبحث عن الدافع أو الإلهام في حياته. إلى أيّ شخص يريد معرفة ما وراء الكواليس أو قصص الأشخاص المرتبطين للأحداث المعروفة في التاريخ. إلى لكل من يهتم بعلم النفس أو الجريمة والعقاب.

محتوى هذا الملخص 1 / 11 :

إعرف من هم المستضعفون الحقيقيون!

من المحتمل أنّك تعرف حكاية داوود وجالوت: يهزمُ طفل راعي صغير محاربًا ضخمًا وقويًا بفضل ذكائه وتسديدة موجّهة بعناية من قاذفته. وغالبًا ما تُروى هذه الحكاية كمثال على كيف يمكن أن ينتصرالمستضعفون، حتّى في مواجهة الاحتمالات الساحقة.

لكن، هل كان داوود في الواقع هو المستضعف في تلك المعركة في وادي إيلة؟ ليس تماما.

كما تعلم، القاذفة هي في الواقع سلاح قوّي للغاية قادر على رمْيِ الحجارة على الخصوم بسرعات مدمّرة، ومن مسافات بعيدة عن متناول السيف. ولم يكن داوود مبتدئًا باستخدام هذا السلاح، حيث كان يضطرّ كثيرًا للدفاع عن خرافه ضد الحيوانات المفترسة. والأكثر من ذلك، أنّ الحجم الهائل لجالوت والذي كان ،على الأرجح، بسبب حالته الطبية والتي جعلت من رؤيته ضبابية لم يترك لجالوت فرصة للنجاة فاستهدفهُ داوود بحجارة ثم قطع رأسه باستخدام سيف العملاق نفسه.

ستريك هذه المقتطفات أنّ تصوّرنا للمستضعف ليس دقيقًا دائمًا. وقد نكون مخطئين بشأن من لديه الأفضلية في العديد من المواقف.

ستجد في هذه المقتطفات إجابات حول :

• كيف يمكن للإعاقة أن تكون مفيدة بالفعل؟

• ولماذا يمكن أن تؤدّي مدارس النخبة إلى تعليم أسوأ؟

• وكيف غيّرت صورة كلب يهاجم طفلاً العالم؟



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.