fbpx
144
0

الْتَهِمْ هذا الضّفدع

ابدأ بالأهم ولو كان صعبًا

برايان تريسي

الموضوع 

يتمحور كتاب “التهم هذا الضفدع” حول التغلب على المماطلة وتعلم إدارة الوقت. من الطبيعي الشعور بالغرق في العمل، ولكن عندما تتعلم “التهام ضفدعك”، أي البدء بالقيام بأهم مهامك أولا، ستعمل بكفاءة أكبر وستكون أكثر سعادة أيضا.

لمن هذا الكتاب ؟

المماطلون المجهولون أي شخص لديه هدف يود تحقيقه أولئك الذين يملكون الكثير من العمل الذي يتعين عليهم القيام به

محتوى هذا الملخص 1 / 7 :

يبدأ كل هدفٍ ناجحٍ بخطة جيدة.

لنبدأ من النّقطة الأولى. أنت مغمور في العمل مثل إدارة المهمات والذهاب إلى الاجتماعات؛ وتشعر أنه ليس لديك أي وقت فراغ. فكيف تتصرف عندما يتعين عليك القيام بالأمور كلّها في نفس الوقت؟

قبل القيام بأي شيء، عليك تحديد أهدافك. يُعدُّ الوضوح جزءا أساسيا من الإنتاجية: لا يمكنك العمل إلا إذا كنت تدرك ما عليك القيام به. لذا اكتشف المهام الأكثر أهمية فهي الخطوة الأولى في التغلب على المماطلة.

إنها فكرة جيدة أن تكتب أهدافك بدلا من محاولة فرزها داخل عقلك. إليك حقيقة مهمة يجب تذكرها : ثلاثة بالمائة فقط من البالغين يتحكمون في وقتهم من خلال تسطير أهدافهم، ويحققون خمسة إلى عشرة أضعاف ما ينجزه الآخرون. حتى الأفراد المتعلمون تعليماً عالياً أقل إنتاجية من أولئك الذين يكتبون أهدافهم.

بعد تحديد أهدافك، خطط لوقتك مسبقًا. قسّم أهدافك إلى سلسلة من الخطوات التي يمكنك التعامل معها الواحدة تلو الأخرى.

استخدم القوائم المرجعيّة. تساعدك هذه القوائم على تصور أهدافك.  فعندما تنظر إلى المهام التي أنجزتها بالفعل، ستشعر بالفخر. ستكون أيضًا أكثر حماسًا للاستمرار!

هل تعلم أن الإنتاجية تتحسن بنسبة 25 في المائة عندما تعتمد على قائمة؟ يمكنك توفير الكثير من الوقت عندما لا يكون عليك أن تقرير خطوتك التّالية.

أخيرًا، اعمل بشكل أكثر كفاءة باستخدام قاعدة 80/20، والتي تسمى أيضًا بمبدأ باريتو. تنص هذه القاعدة على أن كل قائمة من عشر مهام يجب أن تتضمن مهمتين أكثر أهمية من المهام الأخرى. حينها، قم يالتركيز على هاتين المهمتين.

من الأخطاء الشّائعة التي يقوم بها معظم الناس، هو التركيز على الأشياء السهلة أولاً  والتي تمثّل 80 في المائة من قائمة المهام في حين أنّهم يماطلون في آداء 20 بالمائة من المهام الأكثر أهميّةً. 



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.