30
0

المتعلِّمة

سيرة ذاتية

تارا ويستوفر

الموضوع 

كتاب المتعلمة (2018) هو السيرة الذاتية لتارا ويستوفر. نشأت ويستوفر في عائلة مسيحية من طائفة المورمون في ريف أيداهو وعلى الرغم من عدم التحاقها بالمدرسة مطلقًا، فقد تمكنت من الحصول على الدكتوراه من جامعة كامبريدج. إلا أنه كان عليها أن تدفع ثمناً باهظاً لتحقيق أحلامها الأكاديمية. في الواقع، لقد فقدت عائلتها في خضم تحقيق هذه الإنجازات.

لمن هذا الكتاب ؟

القراء الذين يحبون المذكرات الملهمة أي شخص مهتم بإلقاء نظرة خاطفة داخل عائلة مورمونية المعلمون وأي شخص فضولي بشأن التعليم العالي

محتوى هذا الملخص 1 / 13 :

نشأت تارا ويستوفر في مزرعة وكان لعائلتها المورمونية نهج غير عادي في التعليم.

عندما كانت الكاتبة، تارا ويستوفر، في السابعة من عمرها، استمتعت بحياتها في مزرعة العائلة في ريف أيداهو. تتذكر باعتزاز الأيام التي أمضتها تلعب في الطبيعة، والرياح تهب على شعرها مثل أنفاس دافئة من الجبال القريبة. في تلك الأيام، كان الأمر كما لو كانت واحدة مع أشجار الصنوبر والقمح البري الذي يغطي التلال.

كانت تارا الأصغر بين سبعة أطفال. حتى عندما كانت صغيرة ومُهمِلة، فقد أدركت أن عائلتها مختلفة.

بادئ ذي بدء، لم تذهب تارا ولا أخوتها إلى المدرسة. في الواقع، لم تطأ قدم تارا المدرسة قط، ولم تذهب إلى مستشفى أو حتى عيادة طبيب. لذلك بالنسبة إلى ولاية أيداهو، لم تكن تارا موجودة، حيث ولدت في المنزل، وبالتالي لم يتم إصدار شهادة ميلاد لها.

لكن هذا لا يعني أن تارا لم تتعلم الكثير من الدروس القيمة خلال طفولتها. الشيء الوحيد الذي برعت فيه وقتها هو تعليب الخوخ الناضج في الصيف ثم تناوب الإمدادات خلال الشتاء. كانت أيضًا على دراية بإيقاع الجبل القريب، قمة باك، أو كما أطلق عليها والدها جين، الأميرة الهندية.

بينما كان جين سعيدًا بالتعليم المنزليِّ، اعتقدت جدة تارا أن أحفادها سيكونون أفضل حالًا إذا تحصلوا على تعليم عادي في المدرسة.

اعتقد جين أن المدارس ليست إلا وسيلة للحكومة الاشتراكية لغسل دماغ الأطفال وتحويلهم إلى جزء من المنظومة. ولكن ذات يوم أتت جدة تارا باقتراح في اليوم الذي سبق سفرها إلى أريزونا. اقترحت أن ترافقها تارا هناك، أين يمكن أن تُسَجَّل في المدرسة الحكوميّة.

فكّرت تارا في الأمر طويلًا في تلك الليلة. كانت تفكِّر في عائلتها وقد قضَّ النوم مضجها. عندما بزغ الفجر ودقت الساعة الخامسة، قررت تارا أنها ستبقى مع والديها.

إلى جانب معتقداته السياسية المتحمسة، كان جين شديد التدين أيضًا. تمامًا كما كان يؤمن بالمكافآت المحققة للعمل الجاد بيديه، كان ملتزمًا بتربية عائلته كمورمون مخلصٍ.

هذا يعني أيضًا أن جين يعتقد أن المكان المناسب للمرأة هو المنزل. وهو يتوافق مع تفكير والدة تارا، فاي. كانت امرأة مورمونية تقليدية مكرسة نفسها للزواج والأمومة وتعمل أيضًا كقابلة غير مرخصة لنساء أخريات في المدينة.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.