fbpx
92
0

العزيمة

قوة الشغف والمثابرة

أنجيلا دكوورث

الموضوع 

يدور كتاب “العزيمة: قوة الشغف والمثابرة” حول الفضيلة المراوغة التي تمنح الآخرين القدرة على فعل كلَ ما يحبونه والسعي وراء هدف بالحياة والأهم من ذلك التشبث بهذا الهدف حتى يتحقق. اكتشفْ كيفية الوصول إلى عزيمتك واستعملها لتحقيق مسعاك في الحياة ولا تتراجع أبدا حتى وإن كان من الصعب عليك أن تتقدم.

لمن هذا الكتاب ؟

إلى رواد الأعمال الذين يسعوْن إلى بدء مشاريعهم الخاصة والسعي إلى النجاح. إلى الطلبة واليافعين الباحثين عن المهن منهم. إلى الكسلة الذين يطمحون إلى إضافة بعض الانضباط إلى حيواتهم.

محتوى هذا الملخص 1 / 9 :

على الرغم من أننا نودُّ تصديق مقولة العمل الجاد هو مفتاح النجاح ، إلا أنّ لدينا تحيزًا لاشعوريًّا للموهبة الفطريّة

   ما هي الصفة التي تريد أن يتمتّع بها رفيقك : الذكاء أم المظهر الجيد؟ ماذا إن تعلّق الأمر بالموّظف؟ هل تختار حسب الموهبة الطبيعية أم أخلاقيّات العمل القويةِ؟ في كلا الخياريْن، فإننّا نميل إلى خداع أنفسنا من خلال الرد على غرائزنا الطبيعية.

طرحت العديد من الدراسات الاستقصائيّة الأمريكية السؤال الموالي : ما هي الصفة الأكثر أهميّة حين يتعلّق الأمر بتحقيق النجاح : هل هي الموهبة أمْ العمل الجاد ؟ وأظهرت النتائج أن 66 بالمائة من الإجابات فضّلت العمل الجاد والعزيمة والتصميم عن أيّ شيءٍ آخر. ومثّل العمل الجاد الجودة التي زعموا أنهم يبحثون عنها عند البحث عن موظف محتمل.

ولا يقتصر هذا الرّأي على الحياة المهنيّة فحسب.


 طرحت عالمة النفس شيا جونغ تساي (Chia-Jung Tsay) هذا السؤال على خبراء الموسيقى سنة 2011 ، وصرّحت الغالبية العظمى بأنّ الممارسة والعمل الجاد مفتاحا النجاح.

غير أنّنا نؤمن بلا شكٍّ بتفوّقُ الموهبةِ على العمل الجاد.


في نفس الدراسة التي أُجرِيَت عام 2011 ، شغّل الخبراء الموسيقيون تسجيلين إثنيْنِ. تم اخبار المستمعين أنّ  أحد التسجليْنِ يعود لموسيقيٍّ موهوب بالفطرة ، بينما يمثّل التسجيلُُ الآخر سنواتٍ عديدة من العمل الجاد.

وبينما صرّح الخبراء أنهم يفضلّون العمل الجاد ، إلاَّ أن ّالأغلبيّة السَّاحقة منهم قد فضّلتْ الموسيقيَّ الموهوب بالفطرة. 

ولكن إليكم المعضلةُ : لقد تم عزف المعزوفتيْنِ المتطابقتيْنِ من قِبَلِ نفس الموسيقيِّ

علمًا وأنّ هذا النوع من الخداع الذاتي يظهر أيضا في عالم الأعمال.

حين ألقت  دراسة تساي نظرة على تجارب روّاد الأعمال وجدت كذلك أنّ الأشخاص الذين يعملون بجدّ يحتاجون إلى خبرة عدة سنوات إضافية وما لا يقل عن 40 ألف دولار إضافي من رأس المال  لبعث شركاتهم الخاصة حتّى تسنح لهم الفرصة للتنافس ضد الموهوبين بالفطرة .

وفي كثير من الأحيان ، إذا تم تقديم المرشَّح على أنه يمتلك موهبة طبيعية للتواصل مع الأشخاص ، فسيتم اعتباره أكثر قيمة من الشخص الذي عمل بجد لبناء شبكته من العلاقات.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.