37
0

كيف تعالج قلبا محطما

رسالة أمل يوجهها إلى ذوي القلب المكسور

جاي ونش

الموضوع 

كتاب “كيف تعالج قلبا محطّما” (2018) هو رسالة أمل يوجهها جاي وينش إلى ذوي القلب المكسور. يذكّر وينش القرّاء بأن الوقت هو المعالج الأفضل، ولكن ذلك لا يعني أنّه لا يمكنك التسريع في عملية العلاج. سيتمكن هذا الكتاب من اختراق نفسيّتك ليساعدك على الوقوف على قدميك مجددا، وذلك بالاعتماد على أبحاث علميّة دقيقة.

لمن هذا الكتاب ؟

هذا الكتاب موجّه إلى: · الذين مرّوا بتجربة الانفصال حديثا · الحسّاسين والحنونين · أصدقاء مكسوري القلب وأُسَرُهم

محتوى هذا الملخص 1 / 6 :

نحن نتبنّى توقّعات المجتمع غير الواقعية حول نسيان تجربة الانفصال

لقد عانينا جميعًا من تجربة الانفصال في فترة ما، ونعلم جميعا أنّ التعافي منه يستغرق وقتًا ويتطلب دعمًا من أصدقائنا وعائلاتنا والمجتمع الذي نعيش فيه.

عادة ما يحصل أولئك الذين مروا حديثا بتجربة الطلاق أو فقدان شخص مقرّب بدعم اجتماعيّ ملحوظ، ولكن، حين يتعلق الأمر بفقدان حيوان أليف أو شريك غير رسميّ، فإنّ الأمر يختلف.

ولأن المجتمع لا يعترف بهذه الأنواع من الأحداث، تصبح عملية الشفاء أكثر صعوبة. فكر في الانفصال مثلا. عادة ما يتبخر الدعم الاجتماعيّ بسرعة عندما نفقد مجرّد صديق أو صديقة.

على سبيل المثال، يحدّد الناس وقتا معيّنا لتجاوز انفصال ما، وإذا ما تجاوزت تلك الفترة ولم تتمكن من نسيان العلاقة، يتحوّل تعاطفهم إلى غضب، فيشعروننا بأننا لا نحاول بما فيه الكفاية.

ولكن حقيقة أنا شريكنا لم يكن رسميّا، أو أن كلبنا لم يكن شخصا يسير على قدمين لا يحرمنا من حقّ الحزن والرثاء لأنّ الألم العاطفي هو بذات حدّة الألم العاطفي المعتاد.

عندما يتعلق الأمر بالحيوانات الأليفة، عادة ما يغيب التّفهّم تماما.

فلنأخذ مثال بن الذي فقد كلبه العزيز بوفر بعد سنوات من الصداقة الرائعة. عندما كبر بوفر وزاد مرضه، أخذه بن إلى الطبيب البيطري وظل بجانبه طوال الوقت. لقد كان بن مخلصا لحيوانه كثيرا حتّى إنّه أخذ إجازة مرضيّة من أجل أن يبقى إلى جانبه.

أدرك رئيس بن سبب تغيّبه وطالبه بالعودة إلى العمل، بل قال له: إنه مجرّد كلب. ستنسى أمره سريعا. وعندما مات بوفر، كان على طبيب بن النفسي – وهو المؤلف – أن يكتب له مذكرة ليبرر غيابه عن العمل.

إنّ عدم تفهم الآخرين لمشاعرنا أمر محزن وسيّء، فهو يكشف غياب تعاطفهم معنا ويدفعنا إلى لوم أنفسنا بسبب ما نشعر به.

عندما اتّصل بن بالمؤلّف لأوّل مرّة، كان يلوم نفسه بسبب الشّعور بالحزن لما حصل لكلبه، كما عبّر عن حاجته إلى الحديث إلى شخص ما علّه يتفّهم معاناته.

 لكنّ ذلك لم يكن سهلا. شعر بن بالحرج من مشاعره، كما تخوّف بشأن الأحكام التي قد يصدرها المؤلّف عنه.

ستكشف لنا الملخّصات التّالية ماهية انكسار القلب وتوضّح كيفيّة التّعافي منه.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.