fbpx
217
0

كيف تتحدث إلى أي شخص

217
0

كيف تتحدث إلى أي شخص

92 خدعة صغيرة للوصول إلى علاقات إنسانية أكثر نجاحا

ليل لوندز

الموضوع 

يعدّ الكتاب الذي يحمل عنوان كيف تتحدث إلى أي شخص (1998) بمثابة دليل لا غنى عنه لتحسين محادثاتك الخاصة ولتُصبح أكثر لُطفا وفعالية فيما يتعلّق بالتفاعلات الاجتماعية الخاصة بك بغض النظر عن الوضع الذي ستكون فيه. وتقدم ليل لوندز للقراء كنزا من التقنيات والنصائح التي ستساعد أي فرد يشعر بالحرج اجتماعيّا على اكتساب المزيد من الثقة في بيئات مكان العمل وخلال الاجتماعات وفي حياته الخاصة وفي الحفلات.

لمن هذا الكتاب ؟

رجال الأعمال الذين يريدون تحقيق علاقات عمل رائعة. القراء الذين يبحثون عن طرق أفضل للتواصل مع شركائهم. الأشخاص الغريبُون الذين يرغبون في تحسين مهاراتهم الاجتماعية.

محتوى هذا الملخص 1 / 12 :

تُعتبر الانطباعات الأولى مهمة. لذلك، تذكر أن تبتسم وتستخدم لغة جسد تجعل الشخص مرحّبا به

دعونا لا نخدع أنفسنا: تُعدّ الانطباعات الأولى مهمة بالفعل. فعندما تلتقي بشخص ما للمرة الأولى، سترْسخ الطريقة التي تنظر بها له وتتصرف بها معه في دماغه، الأمر الذي سيؤثر بلا شك على أي تعاملات مستقبلية مع هذا الشخص. وتجدر الإشارة إلى أن وجهك يُعدّ أول شيء يراه شخص. ومن هناك، يبدأ تشكّل الانطباع الأوّل الجيد. 


هل أخبرتك والدتك بأن تتأكد دائما من أن تبتسم عندما تلتقي بأشخاص جدد؟ في ذلك الوقت، ربما اعتبرت أن الأمر مزعج، لكنها كانت محقة. يمكن أن تُحدث الابتسامة فرقا كبيرا حول ما إذا كنت ستنال إعجاب شخص ما. كما يمكن للناس ملاحظة الابتسامة المزيّفة. مع ذلك، اسمحوا للابتسامة العريضة أن تظهر شيئا فشيئا، ما سيجعلها تبدو حقيقيّة وأكثر حميميّة. تُظهر الدراسات أن الابتسامة الطبيعية تُعدّ أكثر أهمية بين النساء. وفي بيئات العمل، تعتبر النساء اللاتي تبتسمن ببطء أكثر مصداقية. 


وتتمثل النصيحة الأخرى في تجنب إعطاء كامل المجموعة الابتسامة نفسها نظرا لأن ذلك يمكن أن يبعث على القلق. نتيجة لذلك، حاول أن تختلف ابتسامتك عندما تتعامل مع أشخاص مختلفين. بالإضافة إلى ذلك، تعدّ عيناك بمثابة رصيد مهم في كسب الناس أكثر، حيث ثبت أن التواصل بالعين بطريقة ثابتة سيساعدك على كسب الاحترام والمودة على حدّ سواء. وفي حال كنت ترغب في تحسين العلاقة، حافظ على التواصل بالعين مع هذا الشخص حتى وإن لم يكن يتحدّث، واقطع هذا التواصل فقط عندما تشعر أنه ينبغي عليك ذلك.


بعد الحديث عن الوجه، دعونا ننتقل إلى لغة الجسد التي لديها تأثير قوي على الطريقة التي ينظر بها الآخرون إليك. في البداية، من المهم أن ندرك أنه بمجرد أن يكون شخصا ما غريب، لا يعني أنه ينبغي عليك أن تتصرف وكأنه كذلك. بدلا من ذلك، عند تحية شخص ما للمرة الأولى، افعل ذلك كما لو أنها صديقة قديمة. مع ابتسامة دافئة، حوّل جسمك تماما نحوها حتى تتمكن من رؤية أنك بصدد إعطائها اهتمامك الكامل.


علاوة على ذلك، يمكنك تجنب خسارة لطافتها من خلال التأكد من عدم تململك، مما يعني السيطرة على حركات يدك. وعلى الرغم من أن الأمر يبدو غريبا، إلا أن الدراسات تظهر أنه في حال لمست وجهك أثناء الحديث، فسيجعلك ذلك تبدو أقل مصداقية. لذلك، حافظ على الهدوء وإبعاد يديك عن وجهك.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.