fbpx
152
0

الأستاذ الثري

تسع قواعد عن الثّروة كان عليك تعلّمها في المدرسة

أندرو هالام

الموضوع 

يشرح كتاب “الأستاذ الثّريّ” (2011) بطرق بسيطة كيفيّة تحوّل الأفراد من ذوي الدّخل المتوسّط إلى أثرياء عن طريق التنظيم الذكيّ للمال، ويؤكّد على أهمّيّة التّوفير واعتماد السندات الحكوميّة بهدف بلوغ الثروة باستخدام إمكانيات متواضعة.

لمن هذا الكتاب ؟

أصحاب الدخل المتوسّط الذين يسعون إلى تحقيق الثّروة. المبتدئين الماليّين الباحثين عن دليل بسيط للاستثمار. جميع الرّاغبين في ادّخار المال لفترة التّقاعد.

محتوى هذا الملخص 1 / 8 :

خفّض مصاريفكَ إذا أردت أن تصبح ثريّا:

تخيّل مليونيرا ما- شخصا له ممتلكات وليس عليه قروض بنكيّة. ما نوع العمل الذي يشتغله هذا الشخص حسب رأيك؟

قد يكون العمل مُدِرًّا للرّبح، أليس كذلك؟ إنَّ مُعظم الأثرياء جرّاحون ومستثمرون في البنوك ومحامون مشهورون، وليس أصحاب الدخل المتوسّط. فإذا كانت هذه الصورة التي تحملها عن الثروة، فعليك أن تغيّرها. لماذا؟ لأنَّ الثروة لا تتمثّل في كَمِيَّة المال الذي تَكْسَبُهُ، بل في قيمة المبلغ الذي تنفقه مقارنة بالمبلغ الذي تدّخره.

الرسالة الأساسيّة هنا هي: خفّض تكاليفك إذا أردتَ أن تصبحَ ثريًّا:

إنّ مفتاح الثّروة يتمثّل في مدى تعاملك باستثماراتك بذكاء. ولكن، قبل أن تنطلق في الاستثمار، عليك أن تدّخر المال أوّلا. فإذا كنت تنفق كلّ راتبك الشهريّ، فلن يكون هنالك شيء تستثمر من خلاله. ولذلك، إذا أردت أن تصبح أكثر ثراء من الشخص العاديّ، فعليك أن تنفق أقلّ ممّا ينفقه الشّخص العاديّ.

إنَّ هذه هي الطريقة التي يتبّعها الكثيرون من الأثرياء. ألا تصدّق ذلك؟ ولتتخيّل السّيّارة التي يقودها المليونير العاديّ. هل تظنُّ أنها من طراز بورش؟ أو فيراري؟ أو ميرسيديس؟ كلّا- بل يقود المليونير الأمريكي سيّارة تويوتا.

وماذا عن منازلهم؟ إذا لم يكن الأثرياء ينفقون كلّ أموالهم على السيّارات، فمن الأكيد أنهم ينفقونها على المنازل. أليس كذلك؟ فكّر مجدّدا. ويقرّ باحث الثّروة الأمريكيّ توماس ستانلي أنّ أغلب المنازل الراقية لا يملكها الأثرياء، بل أصحاب الدخل المتوسّط من ذوي المعايير العالية والرهانات العقارية المرتفعة. وفي الحقيقة، لا يملك إلا عُشُر الأثرياء بيوتا بقيمة أكثر من مليون دولار.

ببساطة، الأشخاص الأثرياء هم أشخاص مقتصدون على وجه العموم، وتختلف أساليب عيشهم تماما عن حياة الأثرياء التي نتخيّلها. وبما أنّهم لا ينفقون إلاّ القليل، فبإمكانهم الاستثمار بكثرة، وهذا هو السّرّ نحو صنع الثّروة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.