fbpx
115
0

الهدوء

قوة الانطوائيين في عالم لا يتوقف عن الثرثرة

سوزان كاين

الموضوع 

يركز كتاب الهدوء الصادر في سنة 2012 على كلّ من نقاط القوة والاحتياجات المتعلقة بالانطوائيين والاجتماعيين. تنقل هذه الومضات الوضعيات التي تشعر فيها كلا الشخصيتين بالراحة والسبل التي يمكن لكل منهما سلكها ليتيحوا أفضل الامكانيات لشخصيتهما لتزهر.

لمن هذا الكتاب ؟

من يريد فهم الشخصية الانطوائية على نحو أفضل رؤساء الفرق الذين يرمون إلى خلق جو تعاوني بين كلّ من الانطوائيين والاجتماعيين كلّ من يهتم بمعرفة فوائد الانطوائية

محتوى هذا الملخص 1 / 11 :

يتميز الاجتماعيون بميلهم نحو حب الصّخب والتحفيز بينما غالبا ما يفضل الانطوائيون البقاء بمفردهم والانغماس في التفكير

كيف يمكنك قياس أو تحديد صنف شخصية فرد ما؟ 

 تتمثل إحدى الطرق هي معرفة أين يقع الشخص في الدائرة الفاصلة بين الانطوائية والاجتماعية.

عادة ما يكون الاجتماعيون أكثر ميلا للتواجد وسط المجموعات البشرية والخروج عن الدائرة الضيقة. اذ كلّما سنحت لهم الفرصة، عادة ما يحبون أن يتفاعلوا مع الآخرين و يستمتعوا بالتواجد تحت بقعة الضوء، كما يفضلون الخروج كثيرا. بالنسبة لهم، يشكل التواجد وسط حلقة من البشر ضرورة ماسّة لا بد من توفرها. ذلك أنهم يعتبرون بأن مركزك الاجتماعي يتعلق رأسا بشبكة علاقاتك وروابطك الاجتماعية. وهو ما يجعلهم راغبين في أكبر عدد ممكن من المعارف والأصدقاء والمتابعين في كلّ من موقعي فيسبوك وتويتر. يعايش الاجتماعيون شعورا من الانطلاق والنشوة في طريق بحثهم عن النجاح. اذ أنهم بحاجة إلى نيل الإعتراف بأحقيتهم ممن حولهم ويرمون بلوغ نجاحات سريعة. فعلى سبيل المثال، إذا حدث وخسروا الأموال في سوق البورصة، فإنهم يستثمرون المزيد منها لتحويل هذه الخسارة إلى مكسب.

وعلى النقيض منهم، يفضل الانطوائيون البقاء في مواقف موسومة بالهدوء والتمحيص مليا في اخطائهم التي اقترفوها. فإذا ما خسروا أموال المضاربة في سوق الأسهم على سبيل المثال، فمن المحتمل أن يتوقفوا ويستهلكوا وقتا أطول لدراسة السوق مرة ثانية قبل خوض الاستثمار مجددا. ذلك أنّ ميل الانطوائيين للتأمل في الخبرات والمحفزات تمكنهم من انجاز الأمور وإكمال المشاريع الفنية والفكرية على نحور فعّال. لذلك، فالانطوائيون قادرون على جني الأرباح عند مضاربة البورصة عند الأزمات. وعلى مر التاريخ، أنتجت هذه الفئة بعض أهم معالمنا الحضارية كقائمة شندلر ونظرية النسبية. ينجح الانطوائيون في مثل هذه الأمور لأنهم يستمتعون بقضاء الوقت بهدوء بمفردهم أو مع مجموعات بشرية صغيرة، حيث يجدون أنه من السهل عليهم التحدث في مشاكلهم الشخصية والاجتماعية. ففي حين يميل الاجتماعيون إلى جمع العديد من المعارف السطحية، يفضل الانطوائيون عددا أقل، لكن أكثر عمقا، من الصداقات.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.