30
0

نادي الخامسة صباحا

روبن شارما

الموضوع 

يُثبت كتاب “نادي الخامسة صباحا” (2018) كيف أنَّ تبنّي روتين صباحيّ جذريّ يمكنه أن يؤدّي إلى نتائج رائعة، وذلك من خلال سرد قصّة مثيرة عن رجل أعمال وفنّان ومرشدهما غريب الأطوار. يوضّح هذا الكتاب كيفيّة استغلال السّاعة الأولى من يومك لتحقيق النموّ الذاتيّ والاستمتاع بالحياة إلى أقصى حدّ.

لمن هذا الكتاب ؟

الراغبين في استغلال يومهم بشكل أفضل الراغبين في تحقيق أهداف كبيرة في الحياة الباحثين عن طاقات صباحيّة محفّزة لبدء يومهم بنشاط وحماس

محتوى هذا الملخص 1 / 7 :

فتح لقاء عشوائيّ أعين رجل الأعمال المحبط والفنان اليائس وقادهُما نحو أسرار نادي الخامسة صباحا

إليك قصّة خياليّة عن مجموعة فضوليّة: رجل أعمال مكتئب في حاجّة ماسة إلى نَفَس جديد، فنّان محبط يحاول إنعاش حسّه الإبداعيّ وابتكار موروث فنّيّ محترم، وبليونير ناجح يسعى إلى توريث أسرار الحياة المذهلة.


التقى الثلاثة في مؤتمر التنمية الذّاتيّة المنظّم من قبل رجل الأعمال الأسطوريّ سبيلبيندر الذي عُرف بفطنته وقدرته على أسْر جمهوره بنظراته الثّاقبة. تعرّف البليونير إلى رجل الأعمال والفنّان بعد انتهاء خطاب سبيليندر، ولكنّهما لم يعرفا بثرائه لأنه كان متنكّرا في زيّ رجل فقير (وكانت تلك عادة يتعمدها ليذكّر نفسه بأنّ المال ليس كلّ شيء)، ولكنّ الإشارة الوحيدة على ثرائه كانت ساعته الفخمة. أخبر البليونير الرّجلين أنه قد صنع ثروة بفضل سبيلبندر، إذ علّمه أنه في حين يتمنّى الكثير من الناس أن تفاجئهم الحياة، فإنّ النخبة الحقيقية هي التي تفاجئ نفسها بنفسها.  أُعجب رجل الأعمال والفنان بتفكير الرجل الغامض، وأصابهما فضول لمعرفة المزيد عنه لأنه تحدث كما لو أنه كان خبيرا أيضا. استمرّ الاثنان في الاستماع إلى الملياردير وهو يشرح كيف علّمة سبيلبيندر، الذي كان مرشده الخاصّ، شيئا واحدا فقط فاق في أهمّيته كلّ شيء آخر.

ما هو ذلك السّرّ يا ترى؟ كانت الطريقة الأفضل للحصول على أنجح النتائج في الحياة الشخصية والمهنيّة هو اتباع روتيني صباحيّ ممتاز. ولأن البليونير رجل كريم، فقد قدّم للضيفين عرضا مذهلا: إذا قَدِم رجل الأعمال والفنّان إلى منزله الشاطئي في موريشوس، فسيعلّمهما أسرار روتين صباحي من الطراز الأوّل. كل ما عليهما فعله هو ملاقاته في الصباح التالي على الساعة الخامسة.

في صباح اليوم الموالي، كان رجل الأعمال والفنّان متشكّكيْن، إلّا أن الشّكّ بدأ في الضّمور عندما أخذهما سائق سيارة رولز رويز من منزلهما وقادهما إلى مستودع به طائرة فخمة بلون عاجيّ كُتب عليها شعار: ن.5.ص.

سأل رجل الأعمال سائق السيارة عن معنى الشعار، فأجابه أنه اختصار لـنادي الخامسة صباحا، وبذلك، بدأت مغامرة الضيفين نحو اكتشاف روتين صباحي جديد وثوريّ وتبنّي نظرة جديدة للحياة حالما يبدأ كلّ شيء في التّغيّر نحو الأفضل.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.