31
0

الرَّائعةُ والخسيسة

ملحمة تشرشل والأسرة والمواجهة خلال الغارة الجوية على لندن

إريك لارسون

الموضوع 

يعتبر كتاب “الرائعة والخسيسة” (The Splendid and the Vile 2020) سردا مبنيا على بحث دقيق للأحداث التي جرت خلال السنة الأولى التي تولى فيها “ونستون تشرشل” (Winston Churchill) منصبه. بداية من سنة 1940، قاد “تشرشل” البلاد خلال أحداث استسلام فرنسا وعملية الإنقاذ المعجزة في “دونكيرك” وعملية قصف القوات الجوية النازية للمملكة المتحدة، والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 44.000 بريطاني. وخلال كل ذلك، حافظ “تشرشل” على روح الدعابة والغرابة الساحرة اللّتين ضمنتا له مكانة محبوبة في ذاكرتنا الجماعية.

لمن هذا الكتاب ؟

المهووسون بالحرب العالمية الثانية الأشخاص المهتمون بالتاريخ الخارج عن المألوف أي شخص يشعر بالفضول بشأن موروث “ونستون تشرشل”

محتوى هذا الملخص 1 / 11 :

وضع تشرشل منذ اليوم الأول هدفا واضحا، وهو الحصول على مساعدة أمريكية.

بحلول مايو 1940، كانت كل المؤشرات تُنبئ بقرب الكارثة. حيث كان الجيش النازي قد غزا فرنسا حليفة بريطانيا. وكانت الحرب قادمة للشعب البريطاني، أحبوا ذلك أو كرهوا.

صعد تشرشل إلى السلطة بعد أن أقر البرلمان تصويتًا بسحب الثقة من نيفيل تشامبرلين (Neville Chamberlain)، الذي حاول اخفاء ميول هتلر في مواصلة توسيع ألمانيا. لقد كان وقتًا مخيفًا بالنسبة للمملكة المتحدة. كان أي مراقب للأحداث حينها سيقول إن بريطانيا لا تملك أي فرصة ضد آلة الحرب النازية الضخمة. ولكن، على عكس تشامبرلين، وعكس أي شخص آخر عموما، كان تشرشل واثقًا وثوقًا شديدًا من إمكانية انتصار بريطانيا في الحرب القادمة.

وكل ما كان على تشرشل فعله في هذه المرحلة هو إقناع بلاده، وكذلك الرئيس الأمريكي آنذاك فرانكلين ديلانو روزفلت (Franklin Delano Roosevelt)، بأن للمملكة المتحدة فرصة للانتصار. فقد عرف تشرشل أنه لا يستطيع كسب الحرب لصالحه بدون الأمريكيين.

من جانبهم، لم يكن الأمريكيون مهتمين على الإطلاق بإرسال شبابهم، مرة أخرى، إلى ساحات القتال في أوروبا. كانت الحكومة الأمريكية أيضًا حذرة من التعامل مع تشرشل. حيث صرح وزير الداخلية الأمريكي آنذاك قائلاً: يبدو أن لا يمكن الاعتماد عليه إطلاقاً عندما يكون تحت تأثير المشروبات الكحولية.

لقد كان تشرشل بالفعل يفضل القيام بالأشياء بشكل مختلف. فعلى سبيل المثال، كان يفضل العمل أثناء وقت استحمامه مرتين يوميًا. وإذا رن الهاتف أثناء وجوده في الحمام، كان يخرج عارياً ويقطر من حوض الاستحمام لاستلام الهاتف من سكرتيره الخاص. كما كان يتجول في كل الأوقات في قاعات الإقامة الرسمية مرتديًا عباءات حمام مزينة بالورود، ويطحن سيجارًا منتهيا في الهواء عندما يريد أن يوضح وجهة نظره.

ومع ذلك، أحبه البريطانيون وكسب ثقتهم على محمل الجد. وقد أظهر خطابه الأول أمام مجلس العموم أسلوبه الخطابي المميز، الذي كان يقوم على تقييم رصين للحقائق يتبعه سبب للتفاؤل المحسوب. فقد قال حينها: ليس لدي ما أقدمه، غير الدم والتعب والدموع والعرق.

وعلى الرغم من الوضع الكئيب، كانت حكومته مفعمة بالطاقة منذ اليوم الأول لتوليه لمنصبه. فلقد كان جميع الوزراء، من أدناهم مرتبة إلى أعلاهم، يسيرون معا في نفس الاتجاه. إذ منعوا ألمانيا من غزو إنجلترا، وانتصروا في الحرب. وفي الواقع، كان يمكن رؤية موظفي الخدمة المدنية المحترمين وهم يجرون عبر الممرات المؤدية إلى تعييناتهم.

لم يأتي الحل الجديد الذي قدمه تشرشل إلى مكتبه لم يأتِ في وقت مبكر جدا. وكانت الأمور على وشك أن تسوء أكثر.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.