fbpx
67
0

هشاشة البيض

لما يصعب على البيض الحديث عن العنصرية ؟

روبن دي أنجلو

الموضوع 

هدف كتاب “هشاشة البيض” (White Fragility 2018) إلى شرح ما ينص عنوانه الفرعي بالضبط: لما يجد البيض صعوبة كبيرة في التحدث عن العنصرية، لا سيما في السياق الأمريكي. تعتبر الإجابات عن هذا السؤال معقدة ومفيدة بشكل مدهش، لأنها تربط معا بعضا من أحلك ملامح التاريخ الأمريكي بأكثر الأيديولوجيات أصولية للمجتمع الأمريكي.

لمن هذا الكتاب ؟

الأشخاص البيض الذين يشعرون بالانزعاج عند الحديث عن العنصرية. أصحاب البشرة الملونة الذين يتساءلون عن سبب شعور البيض بالانزعاج عند الحديث عن العنصرية. دعاة مناهضة العنصرية الذين يريدون فهم هذا الانزعاج بشكل أفضل.

محتوى هذا الملخص 1 / 12 :

العرق هو بناء اجتماعي يحاول حل تناقض أساسي في المجتمع الأمريكي.

تنطوي هشاشة البيض على سوء فهم وإنكار للطبيعة الحقيقية للعنصرية في المجتمع الأمريكي. كما يعزز سوء الفهم والإنكار معا تلك العنصرية وينموان معا خارجها. وبالتالي، ولفهم هشاشة البيض، علينا أولاً فهم العنصرية، والتي بدورها تتطلب منا فهم العرق.

خلافًا للاعتقاد الشائع، فإن العرق ليس حقيقة وراثية. قد يبدو هذا غير منطقي بسبب الاختلافات الجسدية بين الأشخاص من أعراق مختلفة، مثل ألوان بشرتهم وأشكال عيونهم. ولكن لا ترتبط هذه الاختلافات بشكل موثوق بالاختلافات الجينية الأساسية بين الناس. وإنما هي اختلافات سطحية تعكس ببساطة المناطق الجغرافية التي تكيف معها أسلاف الناس.

خلافا عن الحقيقة البيولوجية، يعتبر العرق بناءا اجتماعيا يضم مجموعة من الأفكار التي تم إنشاؤها داخل ثقافة معينة توجه أفكار الناس وأفعالهم. إذ يُعلِّم البناء الاجتماعي للعرق أعضاء المجتمع كيفية النظر والتعامل مع مجموعات معينة من الناس بطرق معينة، والتي بدورها تخدم وظائف معينة داخل ذلك المجتمع. لذا فإن فهم العرق يتطلب الإجابة على السؤال التالي: ما الوظيفة التي يخدمها البناء الاجتماعي؟

في الولايات المتحدة، أدّى العرق تاريخياً وظيفة حل التناقض في صميم تأسيس البلاد. كان بناء الولايات المتحدة ظاهريا مستوحى من نموذج المساواة بين الناس. ولكن في الواقع، تم بناؤها على عدم المساواة الشديدة، أحدها كان بين مالكي العبيد من أصل أوروبي (الأمريكيون الأوروبيون) والأشخاص المستعبدون من أصل أفريقي (الأمريكيون الأفارقة).

ولاسترضاء هذا التناقض، لجأ العديد من الأمريكيين الأوروبيين في القرن الثامن عشر إلى علم العرق، وهو شكل من أشكال العلم الزائف الذي ادعى أن الأمريكيين الأفارقة بطبيعتهم أدنى من مجموعات معينة من الأمريكيين الأوروبيين، الذين اعتبرهم متفوقين بشكل طبيعي. وانطلاقا من هذا الافتراض الخاطئ، جادل الأمريكيين الأوروبيين بعد ذلك بأن الأمريكيين الأفارقة يستحقون حقوقًا أقل من الأمريكيين الأوروبيين، الذين يستحقون، بناءا على ذلك، امتيازات معينة. ثم خلصوا إلى أن عدم المساواة بين المجموعتين أمر طبيعي ومبرر.

كانت هذه الحجة بالفعل مفيدة للغاية. حيث وفرت للنخب الأوروبية الأمريكية عذرًا مناسبًا لاقصاء الأمريكيين الأفارقة، والذي استمدوا منه فوائد كبيرة، مثل مصدر زهيد للعمالة وطريقة لتقسيم الفقراء ضد بعضهم البعض من خلال الانقسامات العرقية، مما منع هؤلاء الفقراء من الاتحاد والانتفاض ضد النخب الأوروبية الأمريكية.

وفي هذا السياق ظهرت التسميات العرقية الأسود و الأبيض، والتي سنتحدث عنها تاليا.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.