fbpx
55
0

عدوّ النّجاح: متلازمة المحتال

55
0
متلازمة المحتال

ما هي متلازمة المحتال؟

متلازمة المحتال هي حالة نفسية تتميز باستمرار الشّك في قدرات الفرد أو إنجازاته مصحوبة بالخوف من أن يراه الآخرين ذا كفاءة أقل ممّا يبدو عليه، على الرغم من وجود أدلّة على نجاحه المستمر.تمّت صياغة هذا المصطلح لأوّل مرّة من قِبلِ عالِمتيْ النّفس العيادي بولين كلانس وسوزان إيمز في السبعينات. إنّها ذلك الصّوت في مؤخّرة عقلك هو الذي يخبرك أنك لست جيدًا بما يكفي وأنك تمكنت من خداع كل من حولك للاعتقاد بأنك جيد بما فيه الكفاية. مهما كانت وظيفتك، فمن المحتمل أنك مررت بهذه التجربة في مرحلة ما. مع مرور الوقت، يمكن أن يغذّي ذلك الشّعور حلقة من القلق والاكتئاب والشعور بالذنب.

هناك العديد من المبدعين المشهورين الذين عانوا من متلازمة المحتال ونجحوا على الرّغم من ذلك. إذا كان بإمكانِهم فعل ذلك، أنت أيضًا تستطيع ذلك!

لقد كتبت 11 كتابًا ولكن في كلّ مرّة كنت أفكّر “آه، سيكتشفون ذلك الآن. لقد تلاعبت بالجميع، وسوف يتفطّنون إلى ذلك”

– مايا أنجلو

تدور في أذهان أولئك الذين يعانون من هذه الظاهرة أسئلة من قبيل:

«لن أشعر أبدًا أنّني جيّد(ة) بما يكفي»

«لا أعلم ما الذي أفعله»

«أنا لا أنتمي لهذا المكان» 

«أشعر وكأنني محتال»

تتضمن بعض العلامات الشائعة لمتلازمة المحتال ما يلي:

  • عدم القدرة على تقييم كفاءاتك ومهاراتك وفقًا لمعايير واقعيّة 
  • نسب نجاحاتك إلى عوامل خارجية
  • الخوف من أنك لن ترقى إلى مستوى التوقعات
  • الانجاز المفرط 
  • انعدام الثقة بالنفس
  • تحديد أهداف صعبة للغاية والشعور بخيبة الأمل عندما لا تتحقّق

أنواع متلازمة المحتال:

يمكن أن تتجلّى متلازمة المحتال بعدة طرق مختلفة. قد تشمل بعض الأنواع المختلفة منها ما يلي:

الكمالي: لا يشعر الكماليون أبدًا بالرضا ويشعرون دائمًا أن عملهم يمكن أن يكون أفضل. بدلاً من التركيز على نقاط قوتهم، فإنهم يميلون إلى التركيز على أصغرِ العيوب أو الأخطاء. غالبًا ما يؤدي هذا إلى قدر كبير من الضغط الذاتي وكميات عالية من القلق.

البطل الخارق: لأنّ هؤلاء الأفراد يشعرون بعدم الكفاءة، فإنهم دائمًا ما يشعرون بأنهم مجبرون على دفع أنفسهم للعمل بجدٍّ قدر الإمكان.

الخبير: هؤلاء الأفراد يحاولون دائمًا تعلّم المزيد ولا يرضون أبدًا بمستوى فهمهم. على الرغم من أنهم غالبًا ما يكونون ذوي مهارات عالية، إلاّ أنهم يقلّلون من شأن خبرتهم.

العبقري: يضع هؤلاء الأفراد أهدافًا غير واقعيّة لأنفسهم، ثم يشعرون بالإحباط عندما لا ينجحون في محاولتهم الأولى.

العازف المنفرد: يميل هؤلاء الأشخاص إلى أن يكونوا فرديين للغاية ويفضّلون العمل بمفردهم. غالبًا ما ينبع تقدير الذّات من إنتاجيتهم، لذلك غالبًا يرفضون ما المساعدة. إنّهم يميلون إلى رؤية طلب المساعدة كعلامة على الضعف أو عدم الكفاءة.

إن كنت تعاني من مثل هذه الهواجس، ليس من السّهلِ التخلّص منها ولكن يمكنك بالتأكيد معالجتها من خلال التّالي:

اكتشف مصدر المشكلة:

تختلف أسباب الإصابة بمتلازمة المحتال من شخصِ إلى آخر ومنها نذكر:

  • البيئة التي نشأت فيها
  • سمات شخصية معيّنة
  • مشاكل نفسيّة موجودة مسبقًا
  • تحمّل مسؤوليات جديدة

من المهمّ أن تتفطّن إلى الأسباب التّي نتجت عنها حالتك لكي تعالج المشكل.

تحقّق من لغة جسدك:

لدى متلازمة المحتال تأثير أكبر ممّا تظنّ. عندما لا تشعر بالثقة، يظهر عليك ذلك من خلال لغة جسدك مثل تجنّب التواصل البصري. تستخدم كلّ هذه الإيماءات الوقائية دون وعي، وتعكس شعورك الدّاخليّ. كما تزرع الشّك في أذهان من حولك. اتّخذ موقفًا أكثر ثقةً ـ قف بشكل مستقيم، اتصل بالعين، وصافح بقوة. ما ستكتشفه هو أنّ التظاهر بالثقة يجعلك تتحلّى بمزيدٍ من الثقة تلقائيًا. في كتابها “الحضور”، توضّح عالمة النّفس الاجتماعي أيمي كادي قدرة اتّخاذ وضعيّة القوّة (بالإنجليزية power posing) على تقليل شدّة متلازمة المحتال. 

لمعرفة المزيد عن هذا الكتاب، إليكم رابط الملخّص على ريدز.

تصالح مع مشاعرك:

يمكن أن يساعدك التحدث إلى صديق حول محنتك في الحصول على وجهة نظر خارجيّة للموضوع. التعبير عن مشاعرك لأصدقائك حول ما تشعر به يشجعهم على فعل الشيء ذاته، ممّا يساعدك على إدراك أنك لست الوحيد الذي يشعر وكأنه محتال.

تجنب مقارنة نفسك بالآخرين:

لكلّ شخصٍ قدراته الخاصّة. أنت الآن في مكانك هذا لأنّ شخصًا ما أدرك مواهبك وإمكانياتك.

قد لا تتفوق في كل مهمة تقوم بها، وذلك طبيعيّ. لا أحد يستطيع «فعل كل شيء». حتى عندما يبدو لك أن شخصًا ما لديه كل شيء تحت السيطرة، دائمّا تذكّر أنّك لا تعرف القصة الكاملة.

بدلاً من السماح للآخرين بتسليط الضوء على عيوبك، فكر في استكشاف طرق لتطوير المهارات التي تهمك.

أخيرًا، إليك بعض التّوكيدات التي بإمكانك ترديدها لنفسك لمحاربة متلازمة المحتال:

  • أنا بارع فيما أفعله.
  • أنا خبير مطلوب في مجالي.
  • أنا روح إبداعية ذات مهارات وقدرات.
  • لا يوجد سوى شخص واحد في العالم من يمتلك مجموعة هذه المهارات بالتّحديد… وهو أنا!
  • نجاحي ليس من محض الصدفة، إنّه نتيجة العمل المتواصل.

إذا كنت تعاني من الافتقار إلى الثّقة بالنّفس، تذكّر أنّك لست وحدك. لا تتراجع بسبب خوفك، بدلاً من ذلك، تفحّص هذا الشعور وانظر في جذوره. من الصّعب القضاء على متلازمة المحتال كلّيًا ولكن يمكن البدء بخطوات صغيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.